Monday, August 15, 2011

ردنا على مقالة الصحافي هشام ملحم الخيالية في جريدة القبس الكويتية

زوارق حربية تقصف اللاذقية والدبابات تقتحم منطقة الصليبة المكتظة بالسكان وتقتل العشرات، لم نستطع أن نتأكد من عدد القتلى ولكننا نؤكد مقتل 25 شخصاً في حي الرمل؟!

هل هذا خبر أم رواية؟ لأنه إن كان خبر فسيكون له دليل يوثقه أما إن كان رواية فهو لا يستأهل أن يكون على جريدة القبس مع غياب أخبار الإجرام الإسرائيلي بحق الفلسطينيين في غزة والضفة.

أين دليلك يا سيد هشام ملحم، الصحفي المخضرم، عن قصف الزوارق الحربية للاذقية؟ مشاهدة زورق في عرض البحر لا يعني أن الزورق قصف أو يقصف، أم ما رأيك بأن الأسطول الخامس الأمريكي يقصف كافة مدن الخليج العربي؟ لأننا كيفما نظرنا نرى بوارج حربية في البحر؟ هل يستقيم هذا يا سيد العارفين بشؤون الصحافة؟

أما أن تنقل معلوماتك عن "المرصد السوري لحقوق الإنسان" فهو امتهان لذكاء قارئي واحدة من أعرق جرائد الخليج العربي ومنابرها، لماذا لا تقوم بزيارة ميدانية لمكاتب منظمة حقوقية تدعى "المرصد السوري لحقوق الانسان"؟ أم أنك تعرف كما الكثيرين أنها كما سواها من منظمات حقوق الانسان السوري التي ظهرت بالعشرات فجأة ليست إلا أكشاك لا يعمل فيها سوى شخص واحد أو رجل وزوجته في أحسن الأحوال من المنبوذين من الشعب السوري والهاربين من العدالة؟ ما هي مصادر المرصد وغيرهم؟ هل استطاعوا أن يقدموا دليلاً واحداً على أي من ادعاءاتهم؟ 

دائماً تستعطفون الشعوب العربية بذكر عشرات الضحايا من الأطفال والنساء، فأين جنازاتهم؟ أين جنازات المئات ممن بكيتموهم على الجزيرة وأخواتها؟ أين آثار القصف العشوائي في درعا، حمص، حماه، جسر الشغور، دير الزور، البوكمال، ادلب، معرة النعمان، بانياس، وتلكلخ؟ لماذا بعد أن دخل الجيش ودخل الإعلام لم نرَ أي آثار لقصف أو تدمير سوى تدمير المراكز الأمنية وأقسام الشرطة؟ فما بالكم بالقصف العشوائي؟ 

أين مليون ومائتا ألف متظاهر في حماه ودير الزور قبل أسبوع واحد من المواطنين السلميين المطالبين بالديمقراطية؟ هل تستطيع شرح كيف يستطيع صناديد السلميين صد دبابات الجيش السوري التي تقصف عشوائياً بقنابل لا تراها إلا بعض الفضائيات ولا أثر لها على الأرض، كيف يستطيع هؤلاء الصناديد صد الدبابات ثم لا يستطيعون القيام بمظاهرة ولو من ألف شخص بعد أن خرجت الدبابات من حماه ودير الزور حسب تصريح السفير التركي ووزير الخارجية التركي ومستشار الرئيس التركي؟ أم أنه لم يكن هناك متظاهرين أساساً سوى هؤلاء المجرمين؟

كفاكم استغباءً لقارئيكم، فلو أنك نشرت هكذا خبر عن أي منطقة في الولايات المتحدة مكان إقامتك بدون أن تقدم دليل لحاكموك فما بالك بنشر أخبار تؤدي إلى مقتل شباب سوري يصدقكم فينتفض في وجه سلطة بلده نجدةً لوهم أخبرتوه به؟ هل الهدف هو قتل هؤلاء الشباب حتى لا يقاتلوا اسرائيل؟ أما إذا أردتم بيع نظرية أن سورية لم تطلق طلقة واحدة في الجولان، فحاولوا أن تعطوها ضوءاً أخضراً أو غطاءً سياسياً وانظروا ماذا تفعل، ولا تخذلوها كما خذلتم حزب الله الذي حرر أسراه وأسرى العرب وقاوم جبروت اسرائيل لمدة 34 يوماً ثم انتصر. وسأعطيك معلومة عن قتال السوريين لاسرائيل بعد حرب 1973، فجرب أن تبحث في غوغل أو يوتيوب عن معركة السلطان يعقوب في لبنان بعيد الاجتياح الاسرائيلي لتعرف أن هذا الجيش الذي تحاول تدمير سمعته بروايات غير موثقة قد قام بتدمير 160 دبابة اسرائيلية ولم يخسر سوى شهيدين اثنين فقط، هذا الجيش الذي يجب أن يكون مصدر افتخار لجميع العرب وليس متلقٍ لسيل من التهم، فلا تنسَ بأن عناصر جيش مدرب لا يسقطون قتلى من شعارات سلمية يا سيد ملحم.

عنوان المقالة وتعليقنا إذا تم نشره: http://www.alqabas.com.kw/Article.aspx?id=727771%20&date=15082011

No comments:

Post a Comment